من ثمار الصلاة في البيوت

من ثمار الصلاة في البيوت

١/ تخفيف من الله ورحمة حتى يرتفع البلاء
٢/ تطبيق للسنة النبوية: (صلوا في رحالكم)
٣/ استشعار فضل الله تعالى و كرمه في ثبوت أجر صلاة الجماعة له في بيته، قال صلى الله عليه وسلم: «إذا مرض العبد أو سافر كُتِب له ماكان يعمله صحيحًا مقيمًا» ويقاس على ذلك: الصلاة في البيوت عند النوازل
٤/ تحقيق مبدأ السمع و الطاعة لولي الأمر
٥/ الحنين إلى المساجد، ولعل ذلك يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: «ورجل قلبه معلّق بالمساجد».
٦/ فهم شيء من مقاصد الشريعة عند النوازل
٧/ مشاركة الأبناء في الإقامة و الإمامة
٨/ تحصيل فضل أداء النوافل في المنزل، قال صلى الله عليه وسلم: «أفضل صلاة الرجل في بيته إلا المكتوبة».
٩/ تحصيل فضل قوله صلى الله عليه وسلم: «صلاة الرجل تطوعا حيث لا يراه الناس تعدل صلاته على أعين الناس خمسًا وعشرين».
١٠/ إحياء سُنّة الصلاة في النعال - بعد التأكّد من نظافتها.
١١/ تعظيم شأن الصلاة في نفوس الصغار و الأطفال عند تكرّر رؤيتهم للكبار وهم يصلون
١٢/ تربية وحثّ الصغار على السنن القبلية و البعدية
١٣/ تعليم الصغار وحثّهم على المحافظة على الأذكار بعد الصلاة
١٤/ تأخير صلاة العشاء وهذا متحقق في البيت أكثر من المسجد.
اللهم ياذا الأسماء الحسنى و ياذا الصفات العلى ارفع هذا الوباء وكل بلاء وأبدلنا بعد الخوف أمنًا و بعد العسر يسرًا وضاعف درجاتنا وارحم موتانا و اشف مرضانا و اجعلنا مباركين أينما كنا... آمين يارب العالمين